مجالات النشاط

Millennium-Entwicklungsziele der Vereinten Nationen تكبير الصورة (© UN)

إن الهدف الرئيس للسياسة الخارجية الألمانية هو الحفاظ على السلام وإحلاله. وترجع الأسباب وراء عديد من الصراعات إلى الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان. لذا فإن تبني مبدأ قائم على حماية حقوق الإنسان من شأنه أن يسهم بشكل كبير في الإستقرار والأمن. ووفقا لذلك يجب ألا يكون هناك أي مجال سياسي خال من تناول شؤون حقوق الإنسان، بل يتعين على العكس من هذا أن يكون الدفاع عن حقوق الإنسان مهمة تتقاطع مع كافة حقول السياسة. وفيما يلي بعض الأمثلة على بعض محاور السياسة الألمانية المتعلقة بحقوق الإنسان.

Menschenrechtsrat der Vereinten Nationen, Schweiz/Genf

الإسهام الألماني في مجلس حقوق الإنسان للأمم المتحدة

تعتبر ألمانيا مجلس حقوق الإنسان المؤسسة الدولية المركزية المعنية بحماية حقوق الإنسان وبتطوير معايير حقوق الإنسان.

human rights logo

حماية المدافعين عن حقوق الإنسان

في كثير من البلاد يُعرّض بعض المواطنين أنفسهم إلى مخاطر هائلة تتمثل في قيامهم بالدفاع عن حقوق الأفراد، والتعريف مبدئيا بحقوق الإنسان وإدارة منظمات تهدف إلى حماية حقوق بعينها أو فئات بعينها من الشعب.

مناهضة عقوبة الإعدام

تعتبر ألمانيا أن الحق في الحياة هو أعظم الحقوق، لذلك تنتهج الحكومة الاتحادية وشركاءها في الاتحاد الأوروبي منذ سنوات عديدة سياسة مناهضة لعقوبة الإعدام.

Sauberes Wasser für die Städte, Indonesien/Jakarta

الحق في الحصول على ماء شرب نظيف وخدمة الصرف الصحي

يوجد حول العالم قرابة الـ900 مليون إنسان لا يجدون ماء نظيفًا للشرب، كما لا تتوافر دورات المياه لـ2،5 مليار إنسان. وتتسبب الأمراض التي تنتشر بناء على ذلك في قتل عدد من الأطفال أكبر مما تسببه أمراض الملاريا والحصبة ونقص المناعة.