مفوض حقوق الإنسان يطالب بالإفراج عن المدون المصري مايكل نبيل سند

من الواضح أن الحالة الصحية للمدون السجين مايكل نبيل سند الذي أضرب عن الطعام منذ 23 أغسطس/ آب أصبحت تهدد حياته.

وفي هذا الصدد صرح مفوض الحكومة الألمانية لسياسة حقوق الإنسان لدى وزارة الخارجية الألمانية ماركوس لونينج في 7 أكتوبر/ تشرين أول بما يلي.
"أشعر بالقلق الشديد جراء تلك الانباء عن الحالة الصحية المتدهورة والمهددة لحياة المدون المصري السجين مايكل نبيل سند.

نيابة عن الحكومة الألمانية أدعو السلطات المختصة إلى تعليق عقوبة السجن لمايكل نبيل على الفور وأن يتم مراجعة حكم المحكمة العسكرية الصادر في 10 أبريل/ نيسان مراجعة عادلة أمام محكمة مدنية.

إن هذا العدد الكبير من القضايا المرفوعة ضد المتظاهرين والنشطاء أمام محاكم عسكرية أمر مقلق جداً ولا يلبي متطلبات سيادة القانون.
لقد انطلق المصريون إلى الشوارع من أجل الكرامة وحقوق الإنسان والديمقراطية، ومن ثم فإنه مطلوب من كافة المسؤولين احترام ذلك ودفع التنمية في مصر إلى الأمام نحو دولة ديمقراطية تسودها سيادة القانون. "

في 28 مارس/ آذار 2011 ألقي القبض على المدون المصري مايكل نبيل سند البالغ من العمر 25 عاماً والرافض لآداء الخدمة العسكرية وحكم عليه في 10 أبريل/ نيسان 2011 بالسجن  لمدة ثلاث سنوات من قبل محكمة عسكرية في مدينة نصر بالقاهرة بتهمة "اهانة القوات المسلحة" و"نشر معلومات كاذبة". وأضرب السيد/ سند منذ 23 أغسطس/ آب عن الطعام وعن الشرب بشكل مؤقت، كما أنه يجبر بشكل جزئي على تناول الطعام. وتنطلق منظمات حقوق الانسان من أنه بذلك في خطر جسيم.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو