منع النزاعات من خلال ألعاب موجهة: محاكاة عملية التحول في مصر

مشروع "محاكاة عملية التحول المصري" يمكن الشباب المصريين من التعامل مع النزاعات الاجتماعية ووضع مقترحات للحلول من خلال المحاكاة. شارك العام الماضي نحو ۳٠٠ شاب في إجمالي ۱۳ ورشة في جميع أنحاء مصر بدعم من وزارة الخارجية الألمانية.

ما هي ملامح المجتمع المنفتح المتسامح؟ كيف يمكن حل النزاعات الاجتماعية وجذب أطراف فاعلة من قطاعات الاقتصاد والسياسة والمجتمع المدني للجلوس حول طاولة واحدة؟ قام نحو ۳٠٠ شاب مصري في العام الماضي بمعالجة استراتيجيات تسوية النزاعات ومنعها تناولاً عملياً، حيث شاركوا جميعاً في إجمالي ۱۳ ورشة. يقوم بدعم مجموعة الخطط الموجهة البرنامج الاجتماعي معهد العلاقات الخارجية بتمويل من وزارة الخارجية الألمانية.

 

محاكاة الأزمات الاجتماعية

تدور لعبة المحاكاة التي تم تطويرها في بلد زامبوزيا الخيالي، حيث تحاكي العناصر الأساسية السكانية والاقتصادية والثقافية الاجتماعية وكذلك النظام السياسي الأوضاع المصرية الحالية. المشاركون مطالبون من خلال المحاكاة بالتعامل مع النزاعات الثقافية والتوصل في أفضل الأحوال إلى حلول مشتركة ومستدامة.

يتم في التقييم الختامي للمحاكاة الاشتراك في تحليل عملية صنع القرار مع مناقشة المبادئ الديمقراطية ودور المجتمع المدني.

يرى المشاركون أن مشروع "محاكاة عملية الانتقال المصرية" يساهم على مختلف المستويات في فهم أوسع للمشاركة الاجتماعية: "إن المشاركة في لعبة المحاكاة جعلتني أكثر وعياً بحقوقي كمواطن واكتسبت بعض الأفكار التي يمكن للمجتمع الاستفادة منها." هكذا عبر سماهر جمال من أسوان، 22 عاما. المشاركة في هذه التجربة كانت بالنسبة لزينه الناهل، ۲٥ عاماً، من القاهرة مكسبا كبيرا من حيث التعرف عن كثب على احتياجات الشباب من صعيد مصر.

 

خلق شبكات اتصال داخل المجتمع المدني

يسلط مدير المشروع أندرياس موكنفوس الضوء على جانب مهم من جوانب المشروع: يتيح المشروع للشباب المهتمين بالسياسة والعاملين في المجال الاجتماعي الفرصة للالتقاء، وتوثيق الصلات وتبادل الاراء داخل مجتمعاتهم حول المشكلات المختلفة. في بلد مترامي الأطراف مثل مصر يكون الاهتمام كبيراً بالحصول على مثل هذه الفرصة. وهذا ما يتضح في عدد الطلبات التي قدمت لمنظمي التجربة، حيث تقدم العام الماضي ٦٠٠ طلب للمشاركة في ۱۳ محاكاة.

وفي ختام المشروع تم تشكيل "نادي المحاكاه" الذي سوف يقوم بمواصلة تنفيذ مشروع زامبوزيا في المستقبل. مجموع المنضمين لهذا النادي نحو ۳٠ مدرباً يعيشون في المناطق المختلفة في مصر وحصلوا في العام السابق على تدريب في منهج المحاكاة. يتعين على هؤلاء المدربين في الخطوة التالية بتطبيق المحاكاة في جميع أنحاء مصر - بالتعاون مع مختلف مراكز الشباب التي تم تطويرها في السنوات الأخيرة تحت رعاية مؤسسة التعاون الدولي المحافظة عليها.

 

تصور لمصر في ۲٠۲٥

وقد قرر المسؤولون تنفيذ مشروع مكمل يتناول تصوراً لمصر عام ۲٠۲٥. سوف يكون السؤال المطروح في هذا المشروع كيف يمكن تخيل التعايش السلمي بين جميع المصريين عام 2025. ينبغي أن يكون السؤال كيف يتخيل المشاركون التعايش السلمي بين جميع المصريين في عام 2025. هذا فضلاً عن صياغة توصيات للمجتمع المدني ومجتمع المانحين والقطاع الخاص، وكذلك للجهات الحكومية الفاعلة.

 

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية - التحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

 يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:

http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html

 

منع النزاعات من خلال ألعاب موجهة: محاكاة عملية التحول في مصر

 دائرة نقاش حرة