لاجئون سوريون في مصر يحصلون على فرصة حياة جديدة في ألمانيا

تكبير الصورة في إطار برنامج الاستقبال الانساني التي أطلقتها الحكومة الألمانية وصل في 21 يوليو إلى مدينة كاسل الألمانية 154 لاجئ سوري قادمين من العاصمة المصرية القاهرة. وقد تم توديع الأسر السورية في مقر السفارة الألمانية بالقاهرة، حيث أُقيمت احتفالية شملت برنامجاً متنوعاً ومرحاً للأطفال واستقبال بكلمات الترحيب. وبذلك تنتهي بالنسبة لكثيرين منهم مرحلة عصيبة من الخوف وعدم الأمان. ومن جانبه رحب السيد/ كريستوف ريتسلاف، القائم بالأعمال لدى السفارة الألمانية، بالأسر وتمنى لهم بداية موفقة في الحياة الجديدة. وأوضح عدد كبير من الأسر أن الأولوية الكبرى ستكون لتعلم الألمانية وتعليم أطفالهم، علماً بأن بعض الأطفال لم يذهبوا إلى المدارس منذ سنوات بشكل منتظم.

بعد وصولهم مطار كاسل سيتم نقل الأسر السورية أولاً إلى مخيم فريدلاند، وذلك قبل توزيعهم على الولايات المختلفة، حيث أن بعضهم لديهم بالفعل أقارب في ألمانيا. وكان وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير قد أعلن خلال زيارته التي قام بها في القاهرة مطلع شهر مايو عن استقبال لاجئين سوريين من مصر التي يعيش فيها حالياً 134 ألف لاجئ سوري.

ويعتبر هؤلاء الأشخاص الـ154 الذين سافروا إلى كاسل جزءاً من البرنامج الاتحادي الثالث لاستقبال اللاجئين السوريين. وفي هذا الإطار جاء منذ عام 2013 إلى ألمانيا 20 ألف لاجئ سوري من الدول المجاورة. وفي هذه المجموعة المتجهه إلى ألمانيا أسر تعاني أطفالها من إعاقات وظروف صحية صعبة، وليس لهؤلاء في مصر سوى إمكانات قليلة للاندماج والرعاية الصحية. الفوج الثاني من اللاجئين السوريين في إطار برنامج إعادة التوطين تكبير الصورة (© German Embassy Cairo)

لاجئون سوريون في مصر يحصلون على فرصة حياة جديدة في ألمانيا