السفير الألماني لوي يتفقد أعمال الحفائر في منطقة المطرية/ هيليوبوليس ويسلم جهاز مسح للبعثة العاملة هناك

قام وزير الآثار الدكتور خالد العناني يرافقه السفير الألماني بالقاهرة يوليوس جيورج لوي في            يوم ١١ / ١٠ / ٢٠١٦ بزيارة منطقة أعمال الحفائر الألمانية المصرية بمنطقة آثار المطرية/هيليوبوليس، حيث سلم في نهاية زيارته جهاز مسح ممول من ألمانيا إلى الجهة المشتركة القائمة على أعمال الحفائر.

جدير بالذكر أن أعمال الحفائر تتم تحت إدارة مشتركة للدكتور أيمن العشماوي (وزارة الآثار المصرية) والدكتور "ديتريش راوى" (Dietrich Raue) أمين المتحف المصري بجامعة لايبزيج الألمانية وذلك بالتعاون مع جامعة ماينس الألمانية ممثلة في الدكتور كاي-كريستيان برون (Kai-Christian Bruhn).
وكان السفير لوي قد سلم جهاز مسح ذا قيمة عالية مقدم من شركة Leica بعد تفقده منطقة أعمال الحفائر. سوف يتم استخدام هذا الجهاز في منطقة المعبد الأثرية الموجودة اليوم في منطقة المطرية المكتظة بالسكان. وبهذا تواصل السفارة اهتمامها بهذه الأعمال، حيث بدأ في عام ٢٠١٢ اتخاذ العديد من الخطوات في مجال التدريب.

وقد أكد السفير الالماني لدى تسليمه الجهاز على إعجابه بالآثار التي تم اكتشافها وقال :"هذا المعبد وما تحته عبارة عن كنز حقيقي برغم أننا لا نرى على سطح الارض اليوم كثيراً مما كانت عليه المنطقة الأثرية الأصلية. يقوم الأثريون الألمان بالتعاون مع شركائهم المصريين بأعمال مهمة جداً في هذا السياق.
إن أعمال الحفائر تتم في أصعب الظروف، إذ يتحدى العاملون المياه الجوفية والبنايات العشوائية، وبذلك يمكن أن نقول أنها أعمال تهدف إلى إنقاذ الآثار. وبما أن أعمال الحفائر تتعلق بأهم معبد في مصر القديمة فمن الضروري بمكان إنقاذ هذه الكنوز: وذلك من أجل الأبحاث العلمية ولكي يظل المصريون واعون بتاريخهم. وبالطبع من بين الأهداف المهمة أيضاً قيام المصريين وآمل أيضاً عدد أكبر من السياح بزيارة الآثار المصرية من جديد حتي يندهشوا بالثراء الثقافي الذي تتمتع به مصر."


السفير الألماني لوي يتفقد أعمال الحفائر في منطقة المطرية/ هيليوبوليس ويسلم جهاز مسح للبعثة العاملة هناك