دعم الشباب في العشوائيات

نصر، هو شاب عمره 22 عاما من منطقة عين شمس بالقاهرة؛ درس تجارة خارجية في جامعة القاهرة، وللوهلة الأولى يبدو ذلك مؤشراً على نجاحه المستقبلي؛ إلا أنه يعيش في منطقة من المناطق العشوائية في القاهرة الكبرى. وغالباً ما يصيب نصر إحساس الانعزال وأن فرصه في العمل منخفضة. يعاني الحي الذي يعيش فيه نصر غياب البنى التحتية ولم يعد لديه أمل في الإدارة العامة التي تصلح من ذلك.
تساعد ألمانيا مصر لإشراك الشباب من المناطق العشوائية في القاهرة الكبرى بصورة أقوى في تشكيل أحيائهم التي يعيشون فيها. يعمل نصر مع شباب آخرين في مركز شباب في حي عين شمس حيث يعيش تكبير الصورة (© PDP تصوير مصعب الشامي)
ويتم حالياً في أربعة أحياء في القاهرة والجيزة بناء شبكة عمل شبابية، ومن يريد أن ينضم إليها، عليه التوجه إلى المتحدث باسم الشباب هناك. ويقوم هؤلاء الشباب بالتعاون مع رؤساء أحيائهم وأصحاب المبادرات المحلية بتطوير حلول  للمشكلات التي يعاني منها الحي الذي يعيشون فيه.

عندما سمع نصر عن هذه المبادرة لأول مرة أصابه نوع من الشك والتساؤل: كيف يُفترض أن تقدم مبادرة أجنبية حلولاً لمشاكلهم؟ وأخذ يروي نصر قائلاً: "عندما تحدثت مع العاملين في المشروع لاحظت أن الأمر يتعلق بنا حقاً، وقررت أن أشاركهم العمل"، وبعد شهور من انضمامه تعلم نصر الكثير عن الحقوق المدنية وتحقيق الأغلبية وتقنيات العرض والتفاوض. وبهذه المهارات المكتسبة يقوم نصر بالتعاون مع شباب آخرين بعمل حملة لتوعية سكان الحي بكيفية التخلص من القمامة. ويزداد دائماً عدد المهتمين والمشاركين في هذا المشروع. ويقوم نصر أيضاً بالتفاوض مع ممثلي الحكومة فيما يتعلق بالمشاكل الملموسة في الحي، باختصار: إنه يتولى المسؤولية. يقوم نصر بطلاء جدران مركز الشباب ويرسل بذلك رسالة لسكان الحي: "إذا وجدتم كميات كبيرة من القمامة لم يتم إزالتها، اتصلوا بنا. تكبير الصورة (© PDP تصوير مصعب الشامي)
تدعم ألمانيا اليوم أربع شبكات عمل خاصة بالشباب، حيث يمكنهم من خلالها المشاركة في صنع القرارات المتعلقة بما يحدث في الأحياء التي يعيشون فيها، فضلاً عن السعي للحوار مع الشباب في المناطق الأكثر فقراً في القاهرة. وهم يرون أن الأمر يستحق الجهد والسعي من أجل الأحياء التي يعيشون فيها.

سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية بالقاهرة
الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام

دعم الشباب في العشوائيات

التعاون الألماني

مزيد من ضخ المياة عن طريق الطاقة الشمسية

(صورة : شحام يعمل مع زملائه في مزرعة سيكم الموجودة بالقرب من الواحات البحرية)

رغم أن قرية سيكم محاطة بالصحراء، إلا أنها تضم أرضاً خصبة. هناك اتجاه متزايد في مصر لاستزراع الأراضي الصحراوية، وهذا لأن الأراضي الصحراوية بديل جيد لمواجهة تقلص مساحة أراضي الدلتا الصالحة للزراعة، كما ...