السفير الألماني يدين الاعتداء على مواطنين مسيحيين في مصر

27/05/2017

صرح السفير الألماني في القاهرة يوليوس جيورج لوي بشأن الاعتداء الذي وقع صباح الجمعة 26 مايو/ أيار 2017 على حافلة تُقل مواطنين مسيحيين في محافظة المنيا بما يلي:

"يُعد الاعتداء الذي وقع صباح الجمعة على حافلة تُقل مواطنين مسيحيين في محافظة المنيا جريمة تثير الاشمئزاز. إننا نشاطر أهالي الضحايا مشاعرهم ونرجو للمصابين الشفاء العاجل. إن من يقتل بدم بارد أشخاصا بينهم كثير من الأطفال بسبب عقيدتهم، لهو خارجٌ عن معايير أي مجتمع إنساني. لا يوجد ما يُبرر أعمال العنف الإرهابية تلك، ولا ما يبرر التحريض على الأقليات. إن ألمانيا تتضامن في هذه الأوقات العصيبة مع مسيحي مصر وكذلك مع مسلميها، الذين يقفون مع بداية شهر الصوم رمضان إلى جانب مواطنيهم المسيحيين.

تساند ألمانيا مصر بكل قوة في مكافحتها الإرهاب. وأتمنى أن تنجح الحكومة المصرية في مكافحة الإرهاب وداعميه بصورة فعّالة وباستخدام الوسائل التي تسمح بها دولة القانون. يجب أن تتمتع مكافحة التعصب وحماية المصريين بمختلف عقائدهم بأولوية كُبرى. كما يجب عدم السماح للمتطرفين بتقسيم المجتمع المصري."


© Deutsche Botschaft Kairo