RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا")

يرجى الحذر: مهربو البشر ليسوا مصدرا يعتمد عليه للمعلومات حول الأوضاع في أوروبا، بل إنهم مجرمون.
ويقوم المهربون بنشر إشاعات ومعلومات مغلوطة عن عمد لتشجيع الناس على خوض مجازفة السفر الخطير إلى أوروبا.
كل من يثق بالمهربين يعرض حياته للخطر – وهناك أمثلة مأساوية على ذلك تتجدد كل يوم.
اللاجئون ليس لهم أن يختاروا بحرية بلد المقصد في الاتحاد الأوروبي. وفقا للقانون الأوروبي فإنه يجب على جميع الأشخاص الذين يدخلون إلى الاتحاد الأوروبي بدون تأشيرة الدخول المطلوبة التسجيل وتقديم طلب اللجوء الخاص بهم في أول بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي دخلوا إليه. في حالة عدم الالتزام بذلك وتقديم طلب اللجوء مثلا مباشرة في ألمانيا تتم الإعادة القسرية إلى بلد الوصول الأول المعني.
يتم ترحيل طالبي اللجوء الذين رُفضت طلباتهم وتعليق حظر على دخولهم منطقة شنغن لمدة عدة سنوات وفرض تكاليف ترحيلهم عليهم.  أزمة اللاجئين في أوروبا 2016 تكبير الصورة أزمة اللاجئين في أوروبا 2016 – صف طويل من اللاجئين المنتظرين (© حقوق النشر: picture alliance / dpa, © dpa)
إن معظم اللاجئين لا يعلمون كل ذلك. لذا فإن ألمانيا أطلقت حملة توعية RumoursAboutGermany# تنشر من خلالها المعلومات التالية:

-عن جهود ألمانيا من أجل مكافحة أسباب اللجوء في بلدان المنشأ والعبور  وخلق فرص للناس من أجل البقاء فيها. تهدف هذه الجهود إلى تحسين الآفاق المستقبلية للأشخاص في هذه الدول.
-عن المعلومات والأخبار الكاذبة والإشاعات من أجل منع الأشخاص من التوصل إلى قرار على أساس افتراضات خاطئة وبالتالي وضع حياتهم في الخطر.
-عن حقيقة الأوضاع والوضع القانوني حاليا في ألمانيا وأوروبا.

حذار من المهربين! لا تخاطروا بحياتكم بل تأكدوا من الحقائق!

أزمة اللاجئين في أوروبا 2016 تكبير الصورة مئات اللاجئين ينتظرون في مبنى المطار القديم بأثينا (© حقوق النشر: picture alliance / dpa, © dpa ) تعديل القوانين الألمانية المتعلقة باللجوء: دخلت القواعد المشددة للقوانين الألمانية القائمة المتعلقة باللجوء حيز التنفيذ

تهدف القواعد الجديدة إلى الإسراع بمعالجة طلبات اللجوء وتوزيع اللاجئين داخل ألمانيا بشكل أفضل وتسهيل عمليات الترحيل.

بالإضافة إلى ذلك تم بشكل أساسي تعليق حق لم شمل الأسرة للاجئين الذين يتمتعون بالحماية المحدودة أو ما يطلق عليه الحماية الثانوية وذلك خلال أول سنتين من إقامتهم في ألمانيا.

RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا")

أزمة اللاجئين في أوروبا

Rumours about Germany

RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا") – هل صحيح أن جميع اللاجئين والأشخاص الذين يدخلون إلى ألمانيا بصورة غير قانونية يحصلون على حق اللجوء؟ وصحيح أن اللاجئين القاصرين يسمح لهم بالبقاء بشكل تلقائي؟

خطأ! يتم تقييم كل حالة فردية على حدة من قبل الجهات المختصة. كل من لا يحق له البقاء يجب عليه مغادرة ألمانيا. أما عمر الشخص فهو لا يلعب دورا حاسما  في تقييم الحالات الفردية. ليس هناك ما يضمن للقاصرين السماح لهم بالبقاء في ألمانيا! ملاحظة هامة جدا: لا يُمنح في ألمانيا من حيث المبدأ اللجوء لأسباب اقتصادية!

RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا") – هل صحيح أن كل شخص يحصل على "مبلغا ترحيبيا"؟

خطأ! خلافا للإشاعات والمعلومات الكاذبة التي ينشرها المهربون لا يتلقى اللاجئون "مبلغا  ترحيبيا" أو ما شابه ذلك بمجرد وصولهم. الحقيقة أن المهربين يعرضون عن قصد حياة عدد هائل من الأشخاص للخطر من خلال نشر هذه الأخبار المفبركة!


RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا") – هل صحيح أن الشخص يدبر أموره باللغة الإنجليزية في كل مكان في ألمانيا؟

خطأ! لا تستخدم إلا اللغة الألمانية في الحياة اليومية والدوائر الرسمية ومعظم الشركات.


RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا") – هل صحيح أن جميع اللاجئين يحصلون على عمل في ألمانيا؟ وكل من يأتي إلى ألمانيا يمكنه الدراسة في الجامعة بغض النظر عن نوع تصريح الإقامة الخاص به؟

خطأ! لا توفر الحكومة الألمانية فرص عمل للاجئين. إن اللاجئين الذين يصلون إلى ألمانيا بدون تصريح مسبق لا يسمح لهم بالعمل إلا بعد مرور فترة معينة وعليهم أن يبحثوا عن عمل أو وظيفة بأنفسهم. وعادة ما تستغرق إجراءات منح تصريح عمل في ألمانيا عدة سنوات. أما بالنسبة للقبول في الجامعة فإنه يخضع لقيود ولا يسمح به لكل شخص.

RumoursAboutGermany# ("إشاعات عن ألمانيا") – حقق جميع اللاجئين الذين أعرفهم في أوروبا نجاحات كبيرة. هل هذا معقول؟

في معظم الحالات فإن اللاجئين عليهم أن يصرفوا جميع مدخراتهم بل حتى مدخرات أهاليهم على الهروب إلى أوروبا. غالبا ما يصف اللاجئ مجرد حقيقة وصوله إلى أوروبا بأنها نجاح كبير لأسرته وأصحابه في الوطن حتى ولو كان واقع حياته عادة مختلفا جدا. فلا يزال عدد كبير من اللاجئين الذين لا يتحدثون اللغة الألمانية أو يعتبرون من العمالة غير الماهرة  عاطلين عن العمل.